اللقاء الاقليمي الخامس


تقرير ملخص عن اللقاء الإقليمي لسفر في البحرين

على هامش منتدى شباب الخليج

بالتعاون مع UNFPA

21 تشرين ثاني/نوفمبر 2008


تقديم المشروع (ميس العرقسوسي وأعضاء الهيئة الإدارية):

بدأ اللقاء الساعة 10.20 بعرض فيلم "سفر"، تبع ذلك عرض قدمته ميس عن الملتقى التربوي العربي ومشروع سفر باستخدام power point. ثم تحدث نوفل عن صندوق سفر المحلي في المغرب وعملية التحضير له خلال لقاءات متعددة من عام 2006 ومن ثم اللقاء التأسيسي قبل شهرين. تبعه احمد السلامي إذ تحدث عن صندوق سفر المحلي في اليمن – المجموعة التحضيرية – وكيف حاولوا الاتصال مع مؤسستين واكثر حتى تكون اكثر من مؤسسة واحدة حاضنة لحل مشكلة المؤسسات. تحدثت بشرى أيضا عن تجربة المجاورة مع كامل النابلسي، وركزت على أن التأثير الأهم هو ذاتي وهذا من الصعب تحقيقه في ورشات وتدريبات: كيف نقرأ الواقع ونعيش الحياة.

----------------------------------------------------------------

عروض لمبادرات شباب الخليج:

احمد الزغول– الاردن: كنت اتطوع مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين UNRWA وبنهاية 2004 شاركت بلقاء بتونس ورجعت بمبادرة (مدى الاردن) حيث نعمل على التوعية الصحية و HIV . فريقنا كبر وصار 3 ( اربد ، الزرقاء ، عمان) وكل فريق يعمل على موضوع مختلف.  كثير مبادرات أهمها Free cycling  او التبديل المجاني . قرية بيت راس في الاردن نائية ، كيف نزيد دخل الناس ، لقينا جمعية تابعة للصندوق الهاشمي اعطتنا غرفة – نجمع ملابس من القرية . ومنا كمان – نغسلها ونكويها ونغلقها بالغرفة بتفتح يوم الخميس من1-7 مساء . اي عائلة بتحب تبدل ممكن أن تقوم بذلك مجانا، كذلك من الممكن عرض كتب مدرسية، فكرة المقايضة بتخفف على الناس. freecycling.com لا يوجد أي دولة عربية مشتركة في هذا الموقع.

---------------------------------------------------------

خالد زايد – مصر: مبادرة قمنا بها في مجتمع سيناء: المقعد البدوي يمثل قيم الكرم والاخاء والتعاون – مجموعة شباب عملوا جمعية اهلية – قرية صغيرة صار في 30 فتاة انضموا للجمعية وصاروا مدربات في النوع الاجتماعي مع الحفاظ على العادات والتقاليد وهي السلم الأول للوصول إلى اعلى درجات التنمية.

المركز المصري لدعم المنظمات الاقليمية ساعد الشباب على إشهار 20 مؤسسة اهلية في سيناء كلها شبابية.

---------------------------------------------------------

فارس علي – اليمن: خطر المخدرات، والمنفذ الرئيسي لدول مجلس التعاون الخليجي هي اليمن، واليوم أصبحت منطقة استهلاكية أيضا. أهم مشكلات الشباب اليمني والخليجي هي المخدرات. قمنا  بمبادرة تأسيس فريق" حماة اليمن" قاموا بالتوعية بأضرار المخدرات. هناك مؤسسة حكومية تعمل على

القاء القبض على المهربين وهناك الكثير من المنافذ، فقمنا بالتوعية بأضرار المخدرات. مجموعة من الشباب دربناهم  - من محافظات مختلفة، وبشكل خاص المحافظات التي يتم التهريب من خلالها، دربناهم للتوعية باضرار المخدرات. ثم تدريب 120 شاب و شابة – محاضرات و خطبة جمعة على مستوى اليمن للحديث عن المخدرات و اثارها على المجتمع.

------------------------------------------------------------

حسن محفوظ: سأتحدث عن تجربة وليس مبادرة تعنى بالشأن الثقافي للشباب، ألا وهي: الملتقى الثقافي الاهلي والذي تأسس عام 1995 وهو اشبه بديوانية: يقدم محاضرات الخ.........

أشهرت كجمعية عام 2001 في منطقة "مصله"، وفيها لجان مختلفة. استطعنا خلال فترة أن نستقطب العديد من المواهب في البحرين . اسسنا مقهى الشباب الثقافي في عام 2006 و نظمنا أمسيات مفتوحة ساعدت الشباب على اظهار ابداعاتهم الفنية الثقافية. خلال 4 سنوات شكلنا مجموعة منهم و بعضهم صاروا محترفين صدر لهم كتب و فازوا في مسابقات. نقوم بتنظيم حوارات حول مواضيع معينة غير تقليدية تمس الشأن الشبابي و يتشجع الشباب للتفاعل فيها.

------------------------------------------------------------

ماجدة المعمري: مبادرة (بَصْمَتي) وهي أول مجموعة للفتيات. لا يوجد لدينا في عُمان جمعيات شبابية، هناك جمعيات للمرأة واجتماعية اهتمامها بالطفل أو مساعدة العائلات الفقيرة. أردنا أن نهتم بالفتيات من 14 – 25 سنة لأنه لا توجد نشاطات موجهة إليهم. الشباب لديهم نوادي و ويستطيعون الخروج، لكن البنات ما عندهم شي. لما كنت في المدرسة كنت رياضية بعد ما خلصت فش جهة تساعدني. عملنا مجموعة لاستغلال اوقات الفتيات وسألنا في مسقط من المهتمات - مريم أيضا قامت بتنظيم ملتقى. بدأنا 5 بنات ثم أصبحنا 10 ف 25 حتى أصبحنا 100 بنت. بدأت اجتماعاتنا في بيتي و في اي مكان وسميناها (بَصْمَتي) وشعارنا " لنترك بصمة ".  ناقشنا وزارة التنمية ان الفتاه لا تقع ضمن تصنيف " المرأة". قمنا بعقد ملتقى لمدة شهر من الساعة 4 – 7. من الفعاليات التي ننظمها ما يتعلق بالصحة ، والديكور وغيرها، ولم نستقطب مختصين بل كنا نستعين بالفتيات الخريجات او المهتمات من خلال اتباع نهج  تثقيف الاقران.

------------------------------------------------------------

منال المصري- سوريا: الغرفة الفتية الدولية JCI

هو اتحاد عالمي لرواد الاعمال الشباب من عمر 18 – 40 سنة. على صعيد الفرد، المجتمع، الأعمال، والدولي بهدف خلق تغيير ايجابي في المجتمع. تأسست سنة 1944 في العالم، وتأسست في سوريا في أواخر عام 2004 من 5 اشخاص عن طريق JCI  الاردنوالآن أصبحنا 500 عضو. بدأنا في دمشق والآن أصبحنا نعمل في 4 محافظات، ويشكل هذا المشروع مكان للقاء الناس، التعلم، والنمو. نتعلم مهارات القيادة ونحن سفراء لبلادنا، وكل ذلك بشكل تطوعي، ونعمل على تكوين روح التطوع لدى الاطفال. غرفة التجارة الدولية هي التي تدعمنا من خلال وزارة الاقتصاد . قمنا بتنفيذ مشروع مع ال  UNFPA  عن اهداف التنمية الألفية. من مشاريعنا أيضا مشروع  Syriantalism  لتشجيع السياحة الخارجية وتحسين صورتنا.  

------------------------------------------------------------        

هاشم خالد الدغستاني - السعودية: بدأت مبادرتي عام 2003 بإنشاء نادي (يلاّ جدة)، وهو أول نادي سعودي يهتم بالاعمال التطوعية وهي موجودة منذ زمن طويل إلا أننا قمنا بتأطيرها. نقوم بتنظيم مشاريع تنموية للمجتمع : مثلا موضوع المعاكسات، الأيتام، المعاقين. دار الأيتام مثلا مشكلة ومصيبة يجب أن نقضي عليها والاصل في اليتيم ان يرعاه المجتمع ولا يعزل من المجتمع، كذلك استعادة المعوقين لدورهم في المجتمع. فالمجتمع السعودي خجول ولا يحب التعبير عن مشاكله. جدة مدينة صحراوية صعب فيها الزراعة، لكننا قمنا بمشروع تنسيق الحدائق بايدي شباب وبنات جدة. بدأ المشروع بحيث نزرع نباتات في إحدى الحدائق ونقوم بالكثير من الأعمال التطوعية، وأعتقد أننا  كمجتمع سعودي قريبا سنسيطر على الفكر العالمي التطوعي!

------------------------------------------------------------        

مريم العامري- عُمان : مجال اهتمامي هو العمل التطوعي وأهميته في المجتمع، فقمت بتنظيم مسابقة (الجيل المستحيل): شجعت الشباب على العمل التطوعي من خلال حبهم للتنافس وقناعتي بأن الشباب لن يتعرفوا على قيمة العمل التطوعي من خلال المحاضرات بل من خلال العمل.

في المسابقة كان على كل فريق أن ينجز مهمة معينة خلال 8 ساعات، مثلا حملة إعلامية عن التدخين.

تجمعت المجموعات في الصباح وعرف كل فريق بالمهمة المطلوبة منه في حينه، وكان مع كل فريق 10 ريالات فقط كموازنة. أثبتت جميع الفرق أنهم قادرين على اي شيء وخلال وقت قصير وبمبلغ قليل.

------------------------------------------------------------

علي عبد الاله علي احمد- اليمن ( شركة نحن التطور ): قمنا بتنظيم (محكمة شباب) لتكون حلقة وصل بين الشباب وصناع القرار، ناقشنا قضايا في المرحلة الاولى منها الصحة، التعليم المجاني الجامعي، القات، السياحة، الماء، الشباب يحاكمون أنفسهم، وغيرها. كنا نشكل لجنة بعد كل جلسة تناقش القضايا مع مجلس النواب، و كان يحضر الجلسة وزراء وغيرهم. قمنا بالمشروع في 3 محافظات في المرحلة الاولى، و3 محافظات في المرحلة الثانية.

يتم اختيار اعضاء المحكمة من المجتمع المدني والاحزاب ونحلم بمحكمة الشباب العربي.

------------------------------------------------------------

اكرم صالح عطيفة : عندي رؤية عن HIV ، وعندي فلم أيضا عن ال HIV يوضح ماهية المرض وكيف يهاجم الخلايا. أستخدم هذا الفيلم لتقديم محاضرات في اليمن كما أقدم خلال المحاضرات مصابين بالمرض ليتحدثوا عن تجربتهم. الفيلم باللغة الانجليزية.

------------------------------------------------------------

محمد من الكويت: خريج حقوق طالب في الدراسات العليا مؤسس التجمع الوطني لطلبة الكويت في الاردن. نحن كطلاب كويتيين، ومن منطلق وطني تعرضنا لتشويه في الاعلام، لهذا فكرنا بضرورة أن نؤكد ونثبت للجميع ان ما قالته الصحافة خطأ.

------------------------------------------------------------

فوزي بن جامع من الجزائر : المبادرة كانت في الصيف حين كنا نسبح في البحر وإذ فجأة بجانبنا سياح  من فرنسا وقالت إحداهن: هناك أوساخ على الشاطىء وفي الشوارع، لن أعود إلى هذا البلد. توجهت إليها و قلت لها: أعدك أنه خلال 3 ايام سيكون الشاطئ نظيف، وقمنا أنا وأصحابي بإطلاق حملة دعائية على الاذاعة تدعو إلى بلدنا نظيف وجمعنا تبرعات و اكياس بلاستيك وقمنا بحملة لتنظيف الشاطئ. اكثر من تبرعوا كانوا من الجزائريين المغتربين في فرنسا. وتطوع 150 شاب  لتنظيف الشاطيء. بالنسبة لي هذه المبادرة هي احساس المواطنة.

------------------------------------------------------------

وسيم بزيع من لبنان: انا من قرية ولدينا حقول زيتون، عملنا تجمع 30 شخص بقي منه 6 لنطلع نساعد الناس في تجميع الزيتون، مع تأمين النوم و الاكل من قبل اصحاب حقول الزيتون. طلعنا 6 أشخاص، ناموا 3 ايام في القرية، و كانت تجربة رائعة. ندعوكم لمن يرغب أن تزوروني في بيتي بالجنوب لنعيش تجربة مختلفة.

-------------------------------------------------------------

تماضر عبد الحميد مراد- البحرين: تأسست جمعية الشباب الديمقراطي البحريني سنة 2002 بعد الاصلاح و الانفتاح السياسي، ولها أهداف سياسية و اجتماعية مثل تعزيز المواطنة و الانتماء، القدرة على إبداء الرأي واتخاذ القرار.  قمنا بمجموعة أنشطة منها: مخيمات ربيعية وبرامج صيفية،  بعضها اجتماعي، ترفيهي ومقاربتنا ليست نظرية بحتة. نعقد أيضا ندوات، محاضرات عن الطائفية، روح المواطنة، والبطالة.

نقدم أيضا خدمات الإرشاد الأكاديمي حيث تقوم مجموعة من الأكاديميين والمهنيين والطلبة بالعمل مع طلبة المدارس لمساعدتهم على تحديد التخصص الذي يرغبون به في المستقبل.

نحتفل كل سنة في تاريخ 14 آب بيوم الاستقلال العالمي ونوزع منشورات في المجمعات كما نحتفل بما يسمى "صحتكم يا شباب " وهو برنامج يعنى بأمراض الدم الوراثية.

------------------------------------------------------------

عبد الرحمن شقشوق من تونس : ثمة مشكلة بين المشرق والمغرب، لا يوجد تواصل، بالتالي عملت برنامج إسمه connected وهو مبادرة بيني وبين محمد من الإمارات. حددت مجموعة نقاط سأعمل عليها: تجربة حياة مع الكشافة.، زيارة الاماكن الخضراء والغابات، تطوير اللغة الانجليزية لدينا والفرنسية في الإمارات، نتعلم اللهجات العربية، وتوطيد العلاقات مع الجمعيات الدولية مثل SOS, YPeer, Red Crescent، وغيرها. في الخليج لم يعتاد الناس على المشي، ومنظمة الصحة العالمية تقول بأن على كل شخص أن يمشي على الاقل نصف ساعة يوميا.

------------------------------------------------------------

حسام مصطفى سلام قاسم- اليمن: المبادرة التي عملت عليها هي خارطة المنظمات الشبايبة. فهناك الكثير من الجمعيات ولا نعرف الفرق بينها. فكرنا أن نقوم بعمل إحصائيات عنها. كذلك، وجدنا أن المنظمات الدولية أيضا تواجه مشكلة في دعم المنظمات الشبابية لأنها لا تعرف شيئا عن عملها أو إذا كانت موجودة أصلا. شكلنا فريق من 8 اشخاص تحت إطار اللجنة الاستشارية الوطنية و بدعم من البنك الدولي وجهات أخرى، وقمنا بزيارة 21 محافظه حيث عقدنا لقاءات لمدة يومين في كل محافظة مع كافة الجمعيات هناك بحيث يمثل كل جميعة رئيسها و5 من أعضائها. ثم عقدنا لقاءات مع كل جمعية على حدى، واجتمعنا مع رئيس الجمعية لوحده ثم أحد الأعضاء لنقارن بين الإجابات. وجاءت خبيرة من النمسا وأعطتنا استبيان مع درجات، والمنظمات التي حصلت على علامات من 2-5 تم وضعها في دليل منفصل.

الفكرة حاليا هي تكوين مركز للإحصاء والرصد بشكل دائم بحيث يتم تحيين  الدليل بشكل سنوي.

فارس عبدالقوي علي أحمد- اليمن: مشروعنا هو تثقيف الأقران وبدأنا منذ عام 2005 مع وزارة التربية و اليونيسيف وغيرهم و ذلك في كافة المناطق: أماكن دعارة، كوافيرات، جلسات قات، الخ... كنا طلاب في الثانوية، وبعد تخرجنا من المدرسة تم تشكيل منتدى الشباب اليمني للتوعية الصحية تحت اشراف وزراة التربية وبدعم من اليونيسيف. الفكرة هي تثقيف الأفراد حول المهارات الحياتيه، عمالة الأطفال، الصحة الإنجابية، وغيرها. يتم العمل لمدة شهر كامل، كل مجموعة لمديرية معينة . عملنا مع الأيتام والأحداث، وشكلنا فريق من الشواذ جنسيا للتثقيف ونشر التوعية حول هذا الموضوع.

------------------------------------------------------------

حسيب من السودان: بدأنا من الصفر نتصدى لمشكلة كبيرة في مشكلة في افريقيا و هي الأيدز حيث نجد أعلى نسبة إصابة في هذه القارة. بدأنا في التوعية عن طريق YOUTH PEER EDUCATION  - وعملنا دليل بعد انشاء الشبكة عام 2003. تواجهنا مشاكل مختلفة منها: البيئة السياسة غير مناسبة، فقررنا أن نغير توجهنا ونعمل في السياسة، ومحاولة التأثير على السياسات.  حصلنا على دعم من مؤسسة Planned Parenthood USA بقيمة 12,000 دولار لنقوم بعمل استراتيجية، ولم نكن مسجلين رسميا، فتوجهنا إلى UNFPA وساعدونا ونظموا لنا ورشة عن التخطيط الاستراتيجيي وغيره.

------------------------------------------------------------

خليل سعيد النوبي- اليمن : جمعية الشباب للتنمية والإبداع في حضرموت، نظمنا مؤتمر تنمية القيادات الشابة . جاءت الشركات ووظفوا الشباب من جميعتنا في وظائف ادارية. قمنا بالاهتمام بإبداعات واختراعات الشباب وشاركنا في معرض دولي للاختراعات في الكويت وحصلنا على درجات عليا. لدينا أيضا برنامج تأهيل الخريجين لسوق العمل: دورات لغة انجليزية، قيادات شابة وغيره.

------------------------------------------------------------

 

جلسة الحوار حول المبادرات في الخليج : تقديم حول موارد المبادرات الشبابية (سيرين )

بعد عروض المبادرات الشبابية قدمت سيرين لجلسة الحوار والتأمل في المبادرات الشبابية في منطقة الخليج من خلال عرض مقتطفات من "دعوة للتأمل حول المبادرات الشبابية"، ومن خلال طرح أسئلة وتساؤلات لتقود النقاش ضمن المجموعات الصغيرة. أما الأسئلة فكانت كالتالي:

  1. ما هي قصة المبادرة؟ كيف نكتبها؟
  2. ماهي البنية التي يختارها شباب الخليج لمبادراتهم ؟
  3. ماهي القيمة التي تحكم عملنا؟
  4. كيف يمكن ان نحقق نتائج المبادرات الشبابية ؟
  5. لماذا لا يهتم شباب الخليج العربي بالاستفادة من مشروع قبل سفر والمشاركة الفعالة به مقارنة بدول عربية اخرى
  6. ما هو تأثير ثقافة الاستهلاك على حياتنا في العالم العربي بشكل عام ودول الخليج بشكل خاص ماذا عن المبادرة للقيام بما نحسنه ونحبه وليسا فقط لتلبية احتياجات وتسديد نواقص؟

توزع المشاركون في 4 مجموعات بحيث كان في كل مجموعة أحد أعضاء الهيئة الإدارية أو أصحاب سفر وهم: احمد السلامي، ميس، نوفل، وسيم.

فيما يلي ملخص لتقارير المجموعات حول نقاشاتها:

مجموعة 2

  • بالنسبة لمشروع سفر ومنطقة الخليج، قد يكون سفر بحاجة للوصول إلى الجامعات والمدارس مباشرة ليتمكن من الوصول إلى الشباب.
  • هل تقتل المأسسة روح المبادرة أم تنميها؟ الاستدامة تحتاج إلى المأسسة، ولكن لكي لا نقتل الروج يجب أن يكون هناك تدوير في الإدارية، حتى لا يفقد المدير روح المبادرة. كذلك، يجب أن لا تكون الرؤيا جامدة بحيث تكون قابلة للبناء عليها مع تطور المؤسسة، تواصل وتجديد وبقائها حية في أذهاننا.
  • العمل التطوعي- ما الذي نحب أن يكون في مكان تطوعنا؟ أن يكون رأينا له معنى مع أننا متطوعين، وأن تكون نوعية العمل من اختيارنا.

مجموعة 1

·         بالنسبة لمشروع سفر ومنطقة الخليج، يبدوأن هناك ضعف في آلية التنسيق ما بين سفر والمنظمات في الخليج – ضعف تفاعل الهيئات الاهلية في الخليج، وعدم وضوح في كيفية التواصل والإعلام مع مشرفي سفر.

·         اقتراح إنشاء موقع الكتروني لتوثيق عمل سفر.

·         اصدار مجلة او نشرة تحمل كل ما تم  في هذا المنتدى .

·         تشكيل لجنة اعلامنية للمنتدى القادم.

·         نظرا لضعف المشاركة من الكويت والامارات، اقتراح أن يقام المنتدى القادم في الكويت او الامارات. 

مجموعة 3

  • قصة المبادرة تختلف حسب كاتبها ونوع المبادرة ، الاساسيات مهم نراعي كل هدف وكل رسالة ممكن تكون فيلم، خبر صحفي، صور، مكتوبة.
  • البين التي يختارها الشباب: هناك تنوع، هناك مبادرات تنفيذية لان الشاب ممكن ما يطلع بفكرة جديدة بس يحتاج مؤسسة تقدم له الخطة وينفذ على اساسها.
  • سفر وشباب الخليج : الجانب الاعلامي ضعيف.
  • الشباب الخليجي يريد مجال حر ينتج فيه وهذا غير متواجد في كل مكان في بلادنا . اصحاب المناصب لا يعطونا مساحة حرة . هناك حاجز أمام الإبداعات.
  • ثقافة الاستهلاك : اذا مات الإبداع ماتت الأفكار.
  • بالنسبة لسفر وشباب الخليج،  قد يكون هناك مشكلة في أعضاء الهيئة العامة في سفر وقد يكون على إدارة المشروع طرح سؤال حول ماذا قد قدموا لسفر.

 مجموعة 4

  • المبادرة أحيانا قد تكون لتحسين او تطوير شيئ .
  • المبادرة شيئ تلقائي ولتحسين العطاء.
  • المبادرة ليست دائما بحاجة للمادة.
  • المبادرة ليست الصدقة وهي مصطلح إسلامي.
  • المبادرة حافز او نزعة .
  • المبادرة لسد النقص وافادة المجتمع.
  • البنية تأتي حسب الحاجة
  • التناسج والتشبيك، توثيق المبادرات بالصور او غيره.

مقترحات عامة لتعزيز( سفر) في الخليج:

  1. تدوين المبادرات في موقع الكتروني.
  2. العمل على معالجة النقص الإعلامي من قبل سفر.
  3. زيادة فعالية أو تغيير شركاء سفر وأصحاب سفر من الخليج.
  4. شباب الخليج اعتاد على "كل ما هو جاهز": المبادرات الجاهزة، التدريب الجاهز، الخ...، بالتالي فإن آليات سفر تبدو معقدة وغير معتادة بالنسبة لهم مما يقلل من عدد الطلبات من دول الخليج.
  5. هناك حاجة لوجود سفراء لسفر في دول الخليج.
  6. حضور ممثلين لسفر الى الجامعات للوصول للشباب.


عن سفر


يحمل برنامج سفر، وهو أحد مشاريع الملتقى التربوي العربي، في جعبته عددا لا ينتهي من فرص التعلم. فقد يساعد البرنامج شابا من المشرق العربي في اكتشاف ذاته في أقاصي المغرب العربي..

المزيد


إدعموا سفر


يأمل برنامج سفر بتمويل عربي من خلال تجنيد الدعم المادي العربي من القطاع الخاص لاستمرارية سفر

تبرع


تابعوا سفر


Safar Videos on Youtube

Safar : Youth Mobility Fund on Facebook